اراء ومقالات

دور المجتمع المدنى العراقي في تعزيز قيم النزاهة في العراق

   
51 مشاهدة   |   0 تقييم
تحديث   07/02/2020 6:46 مساءا

دور  المجتمع المدنى العراقي في تعزيز قيم النزاهة في العراق

 ابراهيم السراج

alsragey@ijrda.org

 

 يمتلك المجتمع المدنى  مساحة واسعة ومقبولية كبيرة في  التحرك في كل الاتجاهات لتعزيز قيم النزاهة ومن خلال برامجها ومشاريعها التى تنفذها منظمات المجتمع والتى تستهدف غالبا  شرائح واسعة من المجتمع  العراقي ومن مختلف اطيافه .  وتسمح القوانين والانظمة في العراق لمنظمات المجتمع المدنى  بالعمل وبكل حرية في مختلف المجالات ولعل ابرزها محور  محاربة الفساد وتعزيز قيم وسلوكيات النزاهة وهى الانظمة هى ايضا داعمة لمنظمات المجتمع المدنى العراق ولكل جهد  ونشاط يصب في خدمة المجتمع العراقي . والحقيقة ان مهمة المجتمع المدنى العراقي في تعزيز النزاهة انما هى ليست بالمهمة الصعبة ولكنها تتطلب قراءة واسعة وتحليلية لطببيعة المجتمع العراقي وكيفية الولوج الى صميم المجتمع من خلال برامج توعوية هادفة وذات  سقف زمنى مفتوح  بسبب عمق وتجذر الفساد في كل  مؤسسات الدولة وبسبب    قلة  البرامج والانشطة المجتمعية التى تهدف الى تعزيز قيم النزاهة

ان مهمة المجتمع المدنى في تعزيز قيم النزاهة يتطلب  برامج تثقيفية وتوعوية تستخدم افضل الصيغ والاساليب المبتكرة في تعزيز قيم النزاهة وتكريسها لدى المجتمع المدنى العراقي    ففي محور التعليم وبالخصوص المدارس الابتدائية والمتوسطة  تتطلب وضع برامج والقاء محاضرات قيمة وسهلة ومبسطة لتعزيز تلك القيم .

ولا شك في ان قوة المجتمع المدنى ممكن ان تسهم  في تعزيز تلك القيم في المحاور التالية ووفق برامج معدة لهذا  الغرض تتمكن  من خلالها من تعزيز سلوكيات النزاهة.   حيث ان قصص نجاح  الموظف النزيه والعصامى والمخلص لوطنه ممكن ان تكون تلك القصص   مثالا يعمم  لدى معظم شرائح المجتمع العراقي \ الكليات \ المدارس \ النقابات \ الاتحادات \ منظمات المجتمع المدنى \ وسائل الاعلام المختلفة

  بل ان تلك القصص تجد لها رواجا واسعا  حتى ضمن القرى والنواحى البعيدة عن مراكز المدنى اذا تمكن المجتمع المدنى من الولوج اليها .ويعتبر المواطن العراقي شريك اساسي ومهم في تعزيز قيمة وسلوكيات النزاهة ومن اخلال اشراكه في برامج مختصة . والحقيقة ان المواطن جزء   مهم  وحيوى ولايمكن تهميشه في برامج تعزيز اخلاقيات النزاهة وفي مجال محاربة الفساد باعتباره هو المستهدف الرئيس من عمليات الفساد  التى يتعرض لها المجتمع باكمله  ان توعيه المواطن بخطورة الفساد ومدى انعكاسه سلبا على حياة افراد المجتمع ضرورى جدا لاشعاره بالاخطار التى تحيط به في حالة انتشار الفساد في مختلف المجالات . لذا على منظمات المجتمع المدنى ان لاتجعل من الموطن متلقي سلبي فقط عليها ان تشعره باهميته الكبرى في مجال محاربة الفساد ونشر قيم وسلوكيات النزاهة وهذه بحق جل مهمة منظمات المجتمع المدنى العراقي في  بلد  ترتفع فيه معدلات الفساد .

وايضا يمتلك الاعلام دورا كبير في تعزيز قيم النزاهة في المجتمع العراقي ومن خلال تناوله لقضايا وقصص واقعية للموظف النزيه العصامي الوطنى المخلص وبث تلك القصص يكل مهنية وحيادية وايضا من خلال تعميم تجارب حية  تتناول مواضيع النزاهة بكل تفاصيلها

 

 

 

 




3:45